fbpx

طرق فعّالة للتخلص من المشاعر السلبية في العمل

طرق فعّالة للتخلص من المشاعر السلبية في العمل

تؤثر المشاعر السلبية في العمل على الموظفين، وبالتالي مستوى إنتاج العمل بشكل عام، قد يكون هناك موظف سلبي أو متشائم دائمًا أثناء العمل وهذا يتطلب منك إدارة هذا الموظف والتحكم في هذه المشاعر السلبية، وليس التجاهل لأن تجاهل هذه المشاعر قد يؤدي إلى مزيد من السلبية في شركتك وتنتقل إلى بقية الموظفين.

قال أحد خبراء إدارة مكاتب العمل أن المشاعر السلبية التي تصيب أحد الموظفين قد تؤثر على قسم كامل في العمل، وفي إحدى الدراسات التي أُجريت تم التوصل إلى أن هذه المشاعر السلبية قد يمتد تأثيرها إلى المديرين وليس الموظفين فحسب.

ولكي تتمكن من تجاوز هذه المشاعر السلبية في العمل سنعرض لك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لمعالجة الأمر.

7 نصائح تساعدك في التخلص من المشاعر السلبية في العمل

المشاعر السلبية في العمل

1– ابحث عن المشكلة.

تحدّث مع موظفيك في حوارًا مفتوحًا لمعرفة ما المشاكل التي تواجههم وما نظرتهم تجاه العمل وتجاهك وحاول أن تجد حلولًا لذلك، فقد تكون أنت السبب في تراكم هذه المشاعر السلبية في العمل أو أحد الموظفين هو المتسبب ولكنّك لا تعلمه، لذلك يجب عليك معرفة من سبب المشكلة لتعلم من أين تبدأ، وشعور الموظفين بأنك تسعى لمعالجة السلبيات ومشاكل العمل قد يمحي هذه المشاعر السلبية لديهم.

2– تحدّث مع صاحب المشكلة (الموظف السلبي).

من خلال ملاحظتك لموظفيك وتحدثك معهم ستعلم من صاحبالمشاعر السلبية في العمل، ابدأ في التحدث معه على انفراد، ويُنصح بأن تكون إيجابيًا في حديثك، حدّثه عن تأثير ما يقول وما يفعل على بقية الموظفين، وأن هذه المشاعر السلبية تؤثر على سير العمل بشكل عام، وهذا يجعلك قادر على معالجة الأمر وحل المشكلة بعد أن علمت المشكلة من وجة نظره.

3– اعلم أن المشكلة في السلوك وليس الشخص.

الذي يؤثر عليك هو السلوك الصادر من الموظف السلبي أو المتشائم، فعالج السلوك كي لا يؤثر على موظفيك، لأن بعض الأشخاص لديهم طبيعة تشائمية وسلبية تجاه كل شيء، والمشكلة ليست في العمل، فاعلم أنك تحتاج تقويم سلوك هذا الشخص، ولا يضرك طبيعته إن لم يؤثر هذا بالسلب عليك وعلى موظفيك والعمل.

4– كفّ عن التعليقات السلبية.

لا تكن صاحب التعليقات السلبية مع موظفيك، لأن هذا يوّلد لديهم مشاعر سلبية تجاه العمل، وإن تلقيت تعليقًا سلبيًا من أحد موظفيك اطلب منه أن يخبرك لماذا يرى الأمر بهذا الشكل، واطلب أن يخبرك بالحلول التي يراها مناسبة، وحوّل الحديث إلى مسار إيجابي.

5– فرّق بين المتشائم وصاحب الرأي السلبي المنطقي.

صاحب الرأي السلبي الذي بناه على حقائق وبراهين لا يشكل خطرًا، بل يكون رأيًا في صالح العمل وصالحك وليس رأيًا تشائميًا.

 6– قوّم سلوك صاحب المشاعر السلبية بشكل غير مباشر.

اجعل موظفيك يُبدون آرائهم بشكل دورى حول الأمور المتعلقة بالعمل حتى تظهر الآراء السلبية من الإيجابية، وهذا بدوره قد يشكل ضغط على صاحب الرأي السلبي وسوف يرى أنه مختلف ويحمل مشاعر سلبية تؤثر على العمل، وكذلك الموظفين سوف يرونه سلبيًا، وهذا يُعتبر عقاب اجتماعي له.

7– دعه يرحل، إن لم يستجب لك.

إن حرصت على تطبيق النصائح وحاولت مع هذا الموظف بطرق متعددة ليستجيب لك ويتخلى عن مشاعره السلبية في العمل ولم ترى منه أي استجابة، إذن الأفضل لك أن تأذن له بالرحيل من العمل، لأن وجوده يشكل خطرًا كبيرًا وقد يخرج الأمر عن السيطرة.

الشغف في العمل وأهميته في تحقيق النجاح

Related Articles

Responses

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. مقال آخر يشمل على الكثير من الروعة كالعادة
    ولكن هذه المرة كان بإصطحاب ورقة وقلم مع تدّوين كل ما هو مفيد
    وفي الغالب تم تدّوين المقال بأكمله “))

    يعجبني الطرق العملية للتطبيق مُباشرة ….نقولها مجددًا المقال مُفيد جدًا كالعادة

    أنتظر المزيد والمزيد من المقالات الشيقة

تواصل معنا
مرحبا
كيف يمكنني مساعدتك؟