لماذا إديوماستر؟

مهنية , مصداقية, و تراكم الخبرات.

نرحب بكم في أكاديمية إديوماستر!

تعتبر شركة إديو ماستر واحدة من أكبر شركات التدريب في الوطن العربي من حيث المصداقية و المهنية و تراكم الخبرات لديها و قدراتها على مواكبة متغيرات العصر كما أن تعاون إديوماستر مع أكبر الأسماء في عالم التدريب على مستوى العالم و استضافتها لشخصيات أثرت الثقافة و الفكر الانساني مثل د. إبراهيم الفقي و د.طارق السويدان و البروفيسر توني بوزان و ستيف شيفمان و آخرين, هذا يجعل لإديوماستر مكان في موقع الريادة في عالم التدريب العربي.

هذا وتعمل شركة إديوماستر ومنذ تأسيسها على تقديم أعلى خدمات التدريب و برامج التطوير و التنمية البشرية استجابة لتطلعات و متغيرات المجتمع. كما ساهمت في تزويد قطاعات واسعة بأهم البرامج التي شارك بها الآلاف من المهتمين في الوطن العربي كافة.
المناهج التي اعتمدتها إديوماستر فى هذا المجال مصممة وفق أعلى تصميم البرامج العلمية و التدريبية في مجالات التعلم الاحترافي و التي تعتمد على مستجدات العلوم والمعارف.

قامت إديوماستر بتصميم برنامجها المتكامل للتعليم الاحترافي

حيث أنه في العشرين عاماً الأخيرة لاحظت بعض الدول المتقدمة وجود فجوة في منظومة التعليم والتي لا تشتمل عدة شرائح من المجتمع ، فقد جاء التعليم الاحترافي ليعالج هذه الفجوة والتي في أغلبها يكون أصحابها من العقول النيرة والتي أضافت إليهم خبراتهم ووظائفهم الشئ الكثير لدرجة أنه في بعض الحالات وقفت الدرجات العلمية حاجزاً في طريق تطويرهم وترقيتهم إلى الدرجات العليا في الوظيفة أو العمل, وعلى ذلك قامت إديوماستر بوضع هذا البرنامج والذي قامت من خلاله بعقد شراكة مع واحدة من الجامعات الإليكترونية العالمية المعتمدة وذلك للإستفادة من برنامجها المعتمد وكذلك الاستفادة من توثيقاتها المعترف بها دولياً.

هذا وقد قامت إديوماستر بتقديم هذه الدورات بطريقة التدريس المباشر في عديد من الدول العربية مثل المغرب وتونس ومصر ولبنان والسعودية كما قامت بتقديم هذه الدورات عن طريق التدريب عن بعد ( أونلاين ) للعديد من المتدربين من كل أنحاء العالم.

لماذا التعليم عن بعد؟

أنطلق مفهوم التعليم عن بعد والتعليم الإحترافي منذ ٣٠عام تقريباً وأحتضن المجتمع الدولي المعاصر مفاهيمه ومبادئه وتسارعت في تطبيقه أعرق الجامعات بما أثبت من فعاليته بتحقيق نتائج إيجابيه بتوفير موارد بشريه مؤهله قادرة على مواكبة التطورات العلمية والمهنية .
إتخذت منظومة التعليم هذه تأييدا واسع النشاط واكتسبت توجهات فكريه عالية في تطوير أنظمته وكان المرتكز الأساسي لذلك التطور العلمي والتكنولوجي في وسائل الاتصالات التي طوعت لخدمة أجياله المختلفه ، ومرورا بتلك الأجيال فقد إكتسب مسميات مختلفه له وإن كانت تلك المسميات تصب في بوتقه التعليم عن بعد، وقد آمنت اديو ماستر بذلك ولذلك عملت منذ عشر اعوام بتصميم برامج للأفراد والشركات مستعينة في ذلك بمجموعة من أكبر الخبرات في عالم التدريب الإداري في الوطن العربي